مشهد تمثيلي عن التعليم     
   
مشهد تمثيلي عن التعليم

مشهد تمثيلي حول الموجه التربوي
الشخصية الأولى : مدرس مميز كبير في السن وقور ونشيط
الشخصية الثانية : موجه مبتدأ مغرور
الشخصية الثالثة : مدير المدرسة
مجموعة طلاب داخل فصل دراسي

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
الشخصية الأولى : المدرس المميز حاصل على تقدير ممتاز بالدراسة الجامعية مع مرتبة الشرف ، في تخصص ( 0000 ) ، تعين مدرسا في إحدى مدارس ( 00000 ) ، وفي كل عام دراسي يحصل على تقدير امتياز في تقرير الأداء الوظيفي ، ولكن كونه مميزا لا يحب الواسطات بل ويمقتها ، ولا يتقن التزلف للمسؤولين بل يبغضه ، بقي مدرسا دون ترقية أو على الأقل تخفيض جدوله 0
الشخصية الثانية : الموجه : طالب في المرحلة الثانوية هادئ ، متوسط الذكاء ، غير مبالي ، نجح في الدور الثاني ، التحق بالجامعة وتخرج فيها بعد فترات تعثر مر بها 0

المشهد :
بعد سنوات من العمل لا تقل عن عشرون عاما حدث الموقف التالي مع المدرس المميز :
المدرس المميز : الحصة الثانية ، داخل الفصل الثالث الثانوي ، حصة كلها حيوية ونشاط ، طلاب مشرئبة أنظارهم للمعلم ، الذي يلقي درسه بسلاسة ، وأسلوب جذاب ، وهمة الشباب 0
باب الفصل يطرق
المدرس يفتح الباب
الموجه : أمام الباب شاب وسيم المظهر بيده أوراق ، قال السلام عليكم ( إنه الموجه )
أجاب المدرس : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أهلا وسهلا ( الذاكرة رجعت للوراء أيام كان هذا الموجه طالبا عنده وقال في نفسه طالب وفي وووو ) ، وأردف قائلا أأنت فلان
الموجه : قال نعم ومد يده للمدرس من يعيد 0
المدرس : يسترسل فرحا : قائلا أهلا بك والله إنك رجل طيب وخلوق وفيك خيرا ، وزيارتك هذه تدل على حسن ذاتك وطيب أخلاقك ونبلك ، وكما ترى فإنني مشغول بحصتي ولولا ذلك لأكرمتك كرما يليق بك ، ولكن أريد منك موعدا ووووووووووو
قاطعه الموجه : قائلا له عفوا يا أستاذ أنا موجه مادتك رجاءً جهز لي كرسي ( تكلم بأسلوب فيه تكبر وتعالي )
المدرس : شعر بصدمة كبيرة ، ليس لأنه موجه عليه ، ولكن لأسلوبه الفض وتعاليه وقال في نفسه ( طرقنا أبواب المدارس وأنت لم تولد ، وهذا أنت تطرق أبواب التوجيه وأنت لم تبلغ الحلم ) ، طلب من أحد طلابه أن يعد لسعادته كرسيا 0
الموجه : جلس على الكرسي وقال أكمل شرحك يا أستاذ 0
المدرس المميز : كعادته أنطلق يخوض عباب الفصل كما كان وأفضل ونسي أو تناسى سعادته على كرسيه 0
الموجه : وقف وقاطع المدرس وقال دعنا نناقش الطلاب
المدرس : لم أنتهي من الشرح يا أستاذ
الموجه : لا يهم تكمله فيما بعد ، لا بد أن نرى مستوى الطلاب ، وبدأ يناقش الطلاب فاتضح للطلاب ضعفه 0
طالب : يقول لزميله همسا شكل الموجه ما متخصص 0
طالب آخر : لو إني مكانه ما أتكلم أمام المدرس فرق بينما كبير 0
طالب ثالث : يجيب على سؤال الموجه وتصاحبها ابتسامة تخفى وراءها ما تخفي 0
طالب رابع : يهمس لزميله ، درسني في أولى ثانوي ما عنده سالفه 0
انتهت الحصة ، الموجه يتوجه لمكتب المدير ، والمدرس يتوجه لغرفة المدرسين
الموجه : مرحبا أبا فلان
المدير : أهلا ، كيف الأمور
الموجه : المدرس يبدو إنه خلاص شيب ما عنده سالفه
المدير : متفاجئ ، مستحيل ، هذا أقدر مدرس على المنطقة ، وأنا وأنت نعرف هذا لما كنا طلاب ، تذكره كان أروع مدرس مر علينا 0
الموجه : الرجال تغير ما هو على خبرك 0
المدير : مستحيل لا يمكن أصدق ، الإنسان يزداد علمه ما ينقص
الموجه : عموما هذا رأيي ، وإذا سمحت وقع على التقويم 0
المدير : يقرأ باستغراب ، ويرميها في وجه الموجه ويرفض التوقيع ، ويقول اتق الله ، هذا مكتبة متنقلة ما هو مثلي ومثلك ، أعط الرجال حقه 0
الموجه : ينفعل ويخرج غاضبا من مكتب المدير 0
المدير : يرفع سماعة الهاتف ، ويطلب المدرس
المدرس : السلام عليكم
المدير : وعليكم ورحمة الله وبركاته ، ماذا حصل بينك وبين الموجه
المدرس : لم يحصل شيء
المدير : أصدقني القول وتلف ولا تدور
المدرس : والله العظيم ما حصل أي شيء ، أتى ودخل الفصل وناقش الطلاب وخرج ، ولماذا تسأل
المدير : هذا موجه مغرور بمنصبه ، ولكني سأدبه ، وابلغ مدير التعليم بتصرفه الأرعن 0
المدرس : ولماذا
المدير : يقول إنك لا تصلح للتدريس
الموجه : صدمه لم يتكلم لبرهة من الزمن ، قال لا حول ولا قوة إلا بالله ، ويقول بصوت مرتفع ، خدمتي تفوق عمره الزمني ، ولكن حسبي الله ونعم الوكيل ، حسبي على النظام الذي لم ينصفني أنا وأمثالي ، أيها الموجه الموقر :
((( طرقنا أبواب المدارس قبل أن تولد ، وها أنت الآن تطرق أبواب التوجيه و لما تبلغ الحلم )))
كتبه
محمد بن فنخور العبدلي
   
عدد التعليقات ( 0 )
   
 
الاسم *
عنوان التعليق *
نص التعليق *
ادخل النص الموضح بالصورة *

أرجو كتابة عنوان التعليق و اسمك و نص التعليق. حيث أن من حق جامعة الإمام حذف تعليقك في حال كان التعليق يخالف شروط التعليقات في جامعة الإمام.